ما جاء في خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم
ما جاء في خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم
    |         |         |    

1- حدثنا عبّاس بن محمد الدّوريّ حدثنا عبد الله بن يزيد المقرىء حدثنا ليث بن سعد حدثني أبو عثمان الوليد بن أبي الوليد عن سليمان بن خارجة عن خارجة بن زيد بن ثابت قال: «دخل نفر على زيد بن ثابت فقالوا له حدّثنا أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ماذا أحدّثكم؟ كنت جاره فكان إذا نزل عليه الوحي بعث إليّ فكتبته له، فكنّا إذا ذكرنا الدنيا ذكرها معنا، وإذا ذكرنا الآخرة ذكرها معنا، وإذا ذكرنا الطّعام. ذكره معنا، فكلّ هذا أحدّثكم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم».
2- حدثنا إسحاق بن موسى حدثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق عن زياد بن أبي زياد عن محمد بن كعب القرظيّ عن عمرو بن العاص قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل بوجهه وحديثه عليّ حتى ظننت أنّي خير القوم، فقلت يا رسول الله أنا خير أو أبو بكر. فقال: أبو بكر فقلت: يا رسول الله أنا خير أم عمر. فقال: عمر. فقلت: يا رسول الله أنا خير أم عثمان. قال عثمان، فلمّا سألت رسول الله فصدقني فلوددت أنّي لم أكن سألته».
3- حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا جعفر بن سليمان الضّبعيّ عن ثابت عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: «خدمت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عشر سنين فما قال لي أف قطّ؛ وما قال لي لشيء صنعته، لم صنعته، ولا لشيء تركته لم تركته. وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحسن الناس خلقا ولا مسست خزّا ولا حريرا ولا شيئا ألين من كفّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا شممت مسكا قطّ ولا عطرا كان أطيب من عرق النبيّ صلى الله عليه وسلم».

4- حدثنا قتيبة بن سعيد وأحمد بن عبدة الضّبي/ والمعنى واحد/ قالا حدثنا حمّاد بن زيد عن سلم العلويّ عن أنس بن مالك رضي الله عنه: «عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنّه كان عنده رجل به أثر صفرة قال: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يكاد يواجه أحدا بشيء يكرهه، فلمّا قام قال للقوم: لو قلتم له يدع هذه الصّفرة».
5- حدثنا محمد بن بشّار حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن أبي إسحاق عن أبي عبد الله الجدلي عن عائشة أنها قالت: «لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم فاحشا ولا متفحّشا، ولا صخّابا في الأسواق ولا يجزي بالسيئة السيئة؛ ولكن يعفو ويصفح».
6- حدثنا هارون بن إسحاق الهمذاني حدثنا عبدة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت: «ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده شيئا قطّ إلّا أن يجاهد في سبيل الله ولا ضرب خادما ولا امرأة».

7- حدثنا أحمد بن عبدة الضّبيّ حدثنا فضيل بن عياض عن منصور عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت: «ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم منتصرا من مظلمة ظلمها قطّ مالم ينتهك من محارم الله شيء، فإذا انتهك من محارم الله شيء كان من أشدّهم في ذلك غضبا، وما خيّر بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن مأثما».
8- حدثنا ابن أبي عمر حدثنا سفيان عن محمد بن المنكدر عن عروة عن عائشة رضي الله عنها قالت: «استأذن رجل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا عنده فقال: بئس ابن العشيرة (أو) أخو العشيرة، ثم أذن له فلمّا دخل ألان له القول، فلما خرج قلت يا رسول الله قلت ما قلت ثم ألنت له القول فقال يا عائشة إنّ من شرّ الناس من تركه الناس أو ودعه الناس اتقاء فحشه».
9- حدثنا سفيان بن وكيع حدثنا جميع بن عمير بن عبد الرحمن العجلي أنبأنا رجل من بني تميم من ولد أبي هالة زوج خديجة/ ويكنى أبا عبد الله عن ابن أبي هالة عن الحسن بن علي قال: «قال الحسين: سألت أبي عن سيرة النبيّ صلى الله عليه وسلم في جلسائه فقال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم دائم البشر، سهل الخلق، لين الجانب ليس بفظ ولا غليظ ولا صخّاب ولا فحاش ولا عيّاب ولا مشاح يتغافل عمّا لا يشتهي، ولا يؤيس منه راجيه، ولا يجيب فيه، قد ترك نفسه من ثلاث: المراء والإكثار وما لا يعنيه، وترك الناس من ثلاث: كان لا يذمّ أحدا ولا يعيبه ولا يطلب عورته، ولا يتكلّم إلّا فيما رجا ثوابه وإذا تكلّم أطرق جلساؤه كأنّما على رؤوسهم الطّير، فإذا سكت تكلّموا، لا يتنازعون عنده الحديث، من تكلّم عنده أنصتوا له حتى يفرغ، حديثهم عنده حديث أولهم، يضحك ممّا يضحكون منه ويتعجّب مما يتعجبون منه ويصبر للغريب على الجفوة في منطقة ومسألته، حتى إذا كان أصحابه ليستجلبونهم». «ويقول: إذا رأيتم طالب حاجة يطلبها فأرفدوه ولا يقبل الثناء إلّا من مكافىء، ولا يقطع على أحد حديثه حتى يجوز فيقطعه بنهي أو قيام».
10- حدثنا محمد بن بشّار حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا سفيان عن محمد بن المنكدر قال: «سمعت جابر بن عبد الله يقول ما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا قطّ فقال لا».
11- حدثنا عبد الله بن عمران / أبو القاسم/ القرشيّ المكّي حدثنا ابراهيم بن سعد عن ابن شهاب عن عبيد الله عن ابن عبّاس رضي الله عنهما قال: «كان رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم أجود الناس بالخير، وكان أجود ما يكون في شهر رمضان حتى ينسلخ فيأتيه جبريل فيعرض عليه القرآن فإذا لقيه جبريل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الرّيح المرسلة».
12- حدثنا قتيبة بن سعيد أخبرنا جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه قال: «كان النّبيّ صلى الله عليه وسلم لا يدّخر شيئا لغد».
13- حدثنا هارون بن موسى بن أبي علقمة المديني حدثني أبي عن هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه: «أن رجلا جاء إلى النّبي صلى الله عليه وسلم فسأله أن يعطيه فقال النّبيّ صلى الله عليه وسلم ما عندي شيء ولكن ابتع عليّ فإذا جاءني شيء قضيته، فقال عمر: يا رسول الله قد أعطيته فما كلّفك الله مالا تقدر عليه، فكره صلى الله عليه وسلم قول عمر فقال رجل من الأنصار يا رسول الله «أنفق ولا تخف من ذي العرش إقلالا» فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وعرف في وجهه البشر لقول الأنصاريّ ثم قال بهذا أمرت».
14- حدثنا عليّ بن حجر أخبرنا شريك عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن الرّبيّع بنت معوّذ بن عفراء قالت: «أتيت النبيّ صلى الله عليه وسلم بقناع من رطب وأجر زغب فأعطاني ملء كفّه حليا وذهبا».

15- حدثنا عليّ بن خشرم وغير واحد قالوا حدثنا عيسى بن يونس عن هشام عن عروة بن أبيه عن عائشة رضي الله عنها: «أنّ النّبيّ صلى الله عليه وسلم كان يقبل الهدية ويثيب عليها».


نصوص ذات صلة

1- حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو داود حدثنا شعبة عن قتادة قال: سمعت عبد الله بن أبي عتبة يحدّث عن أبي سعيد الخدري قال: «ك.....

1- حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا حمّاد بن زيد عن أيوب عن محمد ابن سيرين قال: «كنّا عند أبي هريرة وعليه ثوبان ممشّقان من كتّان.....

1- حدثنا عبّاس العنبريّ حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن معاوية بن صالح عن العلاء بن الحارث عن حرام بن معاوية عن عمه عبد الله بن .....

1- حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا الليث عن أبي مليكة، عن يعلى بن مملك أنه: «سأل أمّ سلمة عن قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم .....

1- حدثنا محمد بن المثنى حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا اسرائيل عن أبي إسحاق عن عبد الله بن يزيد عن البراء بن عازب: «أن ال.....

جميع النصوص