ما جاء في تواضع رسول الله صلى الله عليه وسلم
ما جاء في تواضع رسول الله صلى الله عليه وسلم
    |         |         |    

1- حدثنا أحمد بن منيع وسعيد بن عبد الرحمن المخزوميّ وغير واحد قالوا- حدثنا سفيان بن عيينة عن الزّهريّ عن عبيد الله عن ابن عباس عن عمر بن الخطاب قال: «قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تطروني كما أطرت النّصارى ابن مريم إنّما أنا عبد فقولوا: عبد الله ورسوله».
2- حدثنا عليّ بن حجر حدثنا سويد بن عبد العزيز عن حميد عن أنس بن مالك رضي الله عنه: «أن امرأة جاءت الى النبيّ صلى الله عليه وسلم فقالت له: إنّ لي اليك حاجة. فقال: اجلسي في أيّ طريق المدينة شئت أجلس إليك».

3- حدثنا عليّ بن حجر حدثنا عليّ بن مسهر عن مسلم الأعور عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعود المريض ويشهد الجنائز ويركب الحمار ويجيب دعوة العبد. وكان يوم بني قريظة على حمار مخطوم بحبل من ليف وعليه إكاف من ليف».
4- حدثنا واصل بن عبد الأعلى الكوفي حدثنا محمد بن فضيل عن الأعمش عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: «كان النّبيّ صلى الله عليه وسلم يدعى إلى خبز الشعير والإهالة السّنخة فيجيب. ولقد كان له درع عند يهوديّ فما وجد ما يفكّها حتى مات».
5- حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو داود الحفري عن سفيان عن الربيع بن صبيح عن يزيد بن أبان عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: «حجّ رسول الله صلى الله عليه وسلم على رحل رثّ وعليه قطيفة لا تساوي أربعة دراهم، فقال: اللهمّ اجعله حجّا لا رياء فيه ولا سمعة».
6- حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن حدثنا عفّان حدثنا حماد بن سلمة عن حميد عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: «لم يكن شخص أحبّ إليهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: وكانوا إذا رأوه لم يقوموا لما يعلمون من كراهته لذلك».
7- حدثنا سفيان بن وكيع حدثنا جميع بن عمر بن عبد الرحمن العجلي أنبأنا رجل من بني تميم من ولد أبي هالة/ زوج خديجة / يكنى أبا عبد الله عن ابن أبي هالة عن الحسن بن علي قال: «سألت خالي هند بن أبي هالة، وكان وصافا عن حلية رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنا أشتهي أن يصف لي منها شيئا فقال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم فخما مفخّما، يتلألأ وجهه تلألؤ القمر ليلة البدر، فذكر الحديث بطوله. قال الحسن: فكتمتها الحسين زمانا، ثم حدّثته فوجدته قد سبقني إليه. فسأله عما سألته عنه، ووجدته قد سأل أباه عن مدخله ومخرجه وشكله فلم يدع منه شيئا.
قال الحسين: فسألت أبي عن دخول رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: كان إذا أوى إلى منزله جزّأ دخوله ثلاثة أجزاء جزءا لله وجزءا لأهله، وجزءا لنفسه. ثم جزّأ جزأه بينه وبين النّاس فيردّ ذلك بالخاصة على العامة، ولا يدّخر عنهم شيئا، وكان من سيرته في جزء الأمّة إيثار أهل الفضل بإذنه، وقسمه على قدر فضلهم في الدين، فمنهم ذو الحاجة، ومنهم ذو الحاجتين، ومنهم ذو الحوائج، فيتشاغل بهم ويشغلهم فيما يصلحهم والأمة من مساءلتهم عنه وإخبارهم بالذي ينبغي لهم، ويقول: ليبلّغ الشاهد منكم الغائب، وأبلغوني حاجة من لا يستطع إبلاغها، فإنّه من أبلغ سلطانا حاجة من لا يستطع إبلاغها ثبّت الله قدميه يوم القيامة، لا يذكر عنده إلّا ذلك ولا يقبل من أحد غيره. يدخلون روّادا ولا يفترقون إلّا عن ذواق، ويخرجون أدلة يعني على الخير. قال فسألته عن مخرجه كيف كان يصنع فيه؛ قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخزن لسانه إلا فيما يعنيه، ويؤلفهم ولا ينفرهم، ويكرم كريم كل قوم ويوليه عليهم، ويحذّر الناس ويحترس منهم من غير أن يطوي عن أحد منهم بشره وخلقه، ويتفقد أصحابه، ويسأل الناس عمّا في الناس ويحسّن الحسن ويقوّيه، ويقبّح القبيح ويوهّيه، معتدل الأمر غير مختلف، لا يغفل مخافة أن يغفلوا أو يميلوا، لكلّ حال عنده عتاد، لا يقصّر عن الحق ولا يجاوزه، الذين يلونه من الناس، خيارهم؛ أفضلهم عنده أعمهم نصيحة، وأعظمهم عنده منزلة أحسنهم مواساة ومؤازرة. قال: فسألته عن مجلسه، فقال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقوم ولا يجلس إلّا على ذكر وإذا انتهى الى قوم جلس حيث ينتهي به المجلس، ويأمر بذلك، يعطي كلّ جلسائه بنصيبه، لا يحسب جليسه أنّ أحدا أكرم عليه منه. من جالسه أو فاوضه في حاجة صابره حتى يكون هو المنصرف عنه، ومن سأله حاجة لم يردّه إلّا بها أو بميسور من القول، قد وسع الناس بسطه وخلقه فصار لهم أبا وصاروا عنده في الحقّ سواء مجلسه مجلس علم وحلم وحياء، وأمانة وصبر لا ترفع فيه الأصوات ولا تؤبن فيه الحرم ولا تثنى فلتاته، متعادلين؛ بل كانوا يتفاضلون فيه بالتقوى، متواضعين، يوقّرون فيه الكبير ويرحمون فيه الصغير، ويؤثرون ذا الحاجة ويحفظون الغريب».
8- حدثنا محمد بن عبد الله بن بزيع حدثنا بشر بن المفضل حدثنا سعيد عن قتادة عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: «قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو أهدي إليّ كراع لقبلت ولو دعيت عليه لأجبت».
9- حدثنا محمد بن بشار. حدثنا عبد الرحمن. حدثنا سفيان عن محمد بن المنكدر عن جابر رضي الله عنه قال: «جاءني رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس براكب بغل ولا برذون».

10- حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن حدثنا أبو نعيم أنبأنا يحيى بن أبي الهيثم العطار قال: «سمعت يوسف بن عبد الله بن سلام قال: سمّاني: رسول الله صلى الله عليه وسلم يوسف وأقعدني في حجره ومسح على رأسي».
11- حدثنا إسحاق بن منصور حدثنا أبو داود الطيالسيّ حدثنا الربيع وهو ابن صبيح حدثنا يزيد الرّقاشيّ عن أنس بن مالك رضي الله عنه: «أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم حجّ على رحل رث وقطيفة كنّا نرى ثمنها أربعة دراهم، فلمّا استوت به راحلته قال: لبّيك بحجة لا سمعة فيها ولا رياء».
12- حدثنا إسحاق بن منصور حدثنا عبد الرزاق حدثنا معمر عن ثابت البنانيّ وعاصم الأحول عن أنس بن مالك: «أنّ رجلا خياطا دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلم فقرب منه ثريدا عليه دبّاء قال فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذ الدّباء وكان يحبّ الدّباء. قال ثابت: فسمعت أنسا يقول فما صنع لي طعام أقدر على أن يصنع فيه دباء إلا صنع».
13- حدثنا محمد بن إسماعيل حدثنا عبد الله بن صالح حدثنا معاوية بن صالح عن يحي بن سعيد عن عمرة قالت: «قيل لعائشة ماذا كان يعمل رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيته، قالت: كان بشرا من البشر: يفلي ثوبه ويحلب شاته ويخدم نفسه».


نصوص ذات صلة

1- حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو داود حدثنا شعبة عن قتادة قال: سمعت عبد الله بن أبي عتبة يحدّث عن أبي سعيد الخدري قال: «ك.....

1- حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا حمّاد بن زيد عن أيوب عن محمد ابن سيرين قال: «كنّا عند أبي هريرة وعليه ثوبان ممشّقان من كتّان.....

1- حدثنا عبّاس العنبريّ حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن معاوية بن صالح عن العلاء بن الحارث عن حرام بن معاوية عن عمه عبد الله بن .....

1- حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا الليث عن أبي مليكة، عن يعلى بن مملك أنه: «سأل أمّ سلمة عن قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم .....

1- حدثنا سويد بن نصر حدثنا عبد الله بن المبارك عن حماد بن سلمة عن ثابت عن مطرّف وهو ابن الشّخّير عن أبيه قال: «أتيت رسول ا.....

جميع النصوص